joomla!جوملا!، هي نظام ادارة محتوى ( CMS : Content Management System ) حر، مفتوح المصادر و مجاني، يعمل على لغة البرمجة PHP و قواعد البيانات MySQL. تتيح جوملا! لمديري المواقع عمل موقع كامل بأقل الخطوات و دون الحاجة إلى خبرة في البرمجة.
بداية جوملا!
أصل جوملا! هو نظام ادارة محتوى اسمه مامبو Mambo و الذي كان منذ بدايته سنة 2000 ماركة مسجلة باسم الشركة المطورة له “Miro Construct Pty Ltd” تحت شفرة – كود – مصدري مغلق تملكه الشركة.
بعد سنة من انطلاق مامبو، اطلقت Miro الشركة المطورة له Mambo Site Server و هي النسخة الحرة من البرنامج و التي تخضع لترخيص GPL، حيث صار هناك نسختين من البرنامج الاولى تجارية و الثانية مجانية مفتوحة المصدر يرعاها مجتمع من المطورين الأحرار.


من 2002 الى 2005 حققت النسخة المفتوحة المصدر نجاحات كبيرة و صارت مستقلة عن النسخة التجارية الاصلية باسم Mambo open source ليتحول بعدها الى Mambo، فيما اخذت النسخة التجارية اسم Jango.
سنة 2005 تطورت الخلافات بين مطوري مامبو النسخة المفتوحة المصادر و شركة Miro الى انشقاق مجموعة تضم أهم و أغلب مطوري النسخة المجانية ، حيث اتهمت هذه المجموعة الشركة بأنها لا تحترم ترخيص المصادر الحرة.
و في شهر أوت من سنة 2005، انفصلت هذه المجموعة نهائيا عن شركة Miro و استقرت على موقع سمّته OpenSourceMatters، حيث انضم اليهم عدد كبير من الاعضاء، و اقترح للمشروع المستقل اسم : Joomla و أصله اللغة السواحيلية jumla بمعنى “مجموعة” أو “كلنا معا” .
في 15 سبتمبر من نفس السنة صدرت جوملا! 1.0 حيث كانت نسخة مطورة من مامبو 4.5.
رغم ما حققته مامبو من نجاحات حتى بعد ظهور جوملا!، و رغم انها هي الاخرى استقلت كليا عن شركة Miro – التي حلت فيما بعد -، الا أن تطوير مامبو توقف سنة 2008، فيما تستمر جوملا! لتكون واحدا من اكثر برامج ادارة المواقع شعبية.

جوملا! 1.0
كانت أول اصدار من جوملا! بتاريخ 15 سبتمبر 2005، و التي لم تكن سوى نسخة مطورة من مامبو 4.5. التطويرات مسّت الجانب الامني بإغلاق عدد من الثغرات الامنية، كما تم اصلاح عدد من العيوب – الشوائب – البرمجية، اضافة الى تحسينات طفيفة على أمور اخرى مختلفة.
المطورون ارادوا قدر الامكان الابقاء على التوافق مع الاضافات المطوّرة خصّيصا لمامبو، حتى يتمكن مستعملو مامبو من الهجرة بكل سهولة إلى جوملا!.
جوملا! 1.5
بعد ثلاث سنوات من اطلاق جوملا!، و بالضبط في جانفي 2008، أعلن فريق تطوير جوملا! عن ثاني اصدار جوملا! 1.5. هذا الاصدار عرف تعديلات و تحسينات عديدة، جعلته يبتعد أكثر فأكثر عن مامبو و ان كان لا يزال يحمل بعضا من كود مامبو. و لذلك الترقية من جوملا! 1.0 الى جوملا! 1.5، لم تكن سلسة و سهلة لأن الاصداران مختلفان من حيث البنية.
جوملا! 1.5 تمكنت من استقطاب عدد كبير من اصحاب المواقع، و خاصة من كانوا لا يزالون على مامبو، كما استفادت من عدد كبير من الاضافات، و لاقت اهتمام شريحة من المبرمجين، و مصممي القوالب الاحترافية.
مع ذلك فإن عددا من العيوب تحسب عليها و منها انها تستعمل الجداول لعرض المحتوى و هو ما لا ينصح به على المواقع الحديثة، ايضا ضعفها من جانب صداقة محركات البحث. الى جانب هذا عرف تطوير جوملا! 1.5 تصحيح عدد من الثغرات الامنية و التي لم تكن قليلة، لكن المشكل كان من جهة المستعملين حيث غالبا ما يهمل الهواة و المبتدؤون التحديثات، أو يتكاسلون عنها لأنها تتطلب التحميل الى الجهاز و من ثمة الرفع الى السرفر.
جوملا! 1.6 و ما بعدها
أيضا بعد ثلاثة سنوات من صدور جوملا! 1.5 صدرت جوملا! 1.6 و التي كان الهدف الاساسي منها تحسين الجانب الأمني.
و من أهم جديد هذا الاصدار :
* إعادة كتابة معظم الكود و جعله أكثر عصرية و حذف الجداول منه.
* تحسين جانب صداقة محركات البحث، فمثلا اختفت العناوين التي لا تأتي ضمن أوسمة html .
* إعادة بناء طريقة عمل التصنيفات : جوملا! 1.5 كانت تتيح عمل اقسام على نفس المستوى مع طبقة واحدة من التصنيفات الفرعية تحت كل جوملا! 1.6 ألغت الاقسام كليا و استبدلت كل ذلك بالتصنيفات مع امكانية عمل عدد لا نهائي من طبقات التصنيفات الفرعية واحدة تحت الاخرى.
* تحسين نظام الصلاحيات و امكانية منح صلاحيات مستقلة لكل صفحة و مقال.
* تحسين خاصية تعدد اللغات و التي تتيح عمل موقع متعدد اللغات.
اضافة الى عدد من التطويرات و التحسينات الاخرى و القوالب الجديدة و قالب لوحة التحكم الجديد، و الذي اعاد ترتيب القوائم بشكل يجعلها أكثر منطقية مما كانت عليه في الاصدار السابق.
اضافة الى كل هذا تم تبني جدول زمي جديد لتطوير جوملا! و ينص على اصدار جديد كل 6 أشهر بداية من جوملا! 1.6.
بالنسبة للترقية من جوملا! 1.5 الى جوملا! 1.6، فهي ليست سلسة فاضافات جوملا! 1.5 لا تعمل – جلها – على جوملا! 1.6 للاختلاف الكبير بينهما و فيما تم ترقية بعض الاضافات من مبرمجيها لتعمل على جوملا! 1.6، و صدرت اضافات جديدة. الا انه تبقى الكثير من الاضافات غير متوفرة و بعضها توقف تطويره مما يجعل اصحاب المواقع الذين يريدون الترقية في حرج، خاصة اضافات التعليقات و سجل الزوار و ما شابهها و التي لا يمكن استبدالها دون توديع كل البيانات القديمة.
ستة أشهر بعد جوملا! 1.6 و حسب الجدول الزمني الجديد صدرت جوملا! 1.7 و التي جائت لتجعل التحديثات أسهل، حيث صار من الممكن عمل التحديث بضغطة زر.
جوملا! 1.7 من ناحية البنية لا تختلف كثيرا عن سابقتها، و بالتالي فإن أغلب الاضافات التي تعمل على جوملا! 1.6 تعمل عليها.
رغم كل هذا التطور خلال هذه السنوات يبقى مستعملو جوملا! ينتظرون دعم جوملا! للتعليقات.
الجدول الزمني التطويري
مر بين اصدار جوملا! 1.0 و جوملا! 1.5 ثلاثة سنوات، و كانت نفس المدة بين اصدار جوملا! 1.5 و جوملا! 1.6.
ابتداءا من كانون الثاني – يناير – 2011 و تزامنا مع اصدار جوملا! 1.6 بدأ العمل بجدول زمني جديد ينص على إصدار كل 6 أشهر، حيث يستمر دعم كل اصدار شهرا واحد بعد ظهور الاصدار التالي، فيما سيتفيد اصدار من كل ثلاثة اصدارات من دعم طويل المدى ابتدائا من جوملا! 1.5.
* جوملا! 1.5 نسخة مع دعم طويل المدى الى غاية أفريل 2012.
* جوملا! 1.6 صدرت في كانون الثاني – يناير –  2011 و توقف دعمها في أب – أغسطس – 2011.
* جوملا! 1.7 صدرت في تموز – يوليو – 2011 و يتوقف دعمها في شباط – فبراير – 2012
* جوملا! 2.5 صدرت في كانون الثاني – يناير –  2012 ان شاء الله و يستمر دعمها حوالي 21 شهرا اي الى غاية تشرين الأول - أكتوبر - 2013، فيما سيستمر صدور النسخ الجديدة على التوازي كل ستة اشهر.

النجاحات و الجوائز
تتمتع جوملا! بشعبية كبيرة من بين برامج ادارة المواقع، حيث أنها أحد الثلاثة الكبار و هو لقب يطلق على – ووردبرس، جوملا! و دروبال – و هي برامج ادارة المحتوى الاكثر شعبية.
و من حيث الانتشار حاليا هي ثاني برنامج يشغل المواقع على الانترنت و تستعمله حوالي 2.7 بالمئة من المواقع حسب احصائيات w3techs. في شهر نيسان 2012 وصل عدد مرات تحميل جوملا! الى أكثر من 30 مليون مرة.
تعتبر مسابقة PacktPub السنوية من أهم المسابقات التي تخص المشاريع المفتوحة المصدر و منها برامج ادارة المواقع. و الت كانت جوملا! حاضرة فيها بقوّة. حيث سبق و فازت جوملا! بأول نسخة من هذه المسابقة سنة 2006، و حصلت على جائزة أفضل نظام ادارة المواقع سنة 2007 و بينما حلّت الثانية في نفس الجائزة سنة 2008، و الثانية في الترتيب العام .بينما كانت حاضرة دوما مع الثلاثة الاوائل في جوائز 2009 و 2010.


خاتمة
تمثّل جوملا! واحدة من أهم المشاريع المجانية المفتوحة المصادر، حيث أنها خيار لا يمكن تجاهله لكل من يريد فتح موقع جديد.
مع فريق من التطوير و الدعم مكوّن من متطوعين يمكن اعتبار نجاح مشروع جوملا!، نجاحا للمشاريع المجانية ذات المصادر المفتوحة أمام المشاريع التجارية.